العقلانية الإسلامية المعاصرة بين محمد عابد الجابري وأبي القاسم حاج حمد

أحمد الفراك

الملخّص

انخرط الفكر الإسلامي المعاصر في الجواب عن أسئلة العقلانية وإشكالاتها، وعن الجدوى من المفاهيم المرتبطة به كالعلمانية والحداثة والتراث، وامتداداتها في إشكالات الفكر وفي مشكلات الممارسة، وجاءت الاجتهادات “الإسلامية” في الجواب عن تلك الأسئلة متباينة تباين المرجعيات الفكرية والفكرانية المؤسِّسة والموجِّهة. وأثناء الخوض في تلك الموضوعات ظهرت من جديد إشكالات وأطروحات كلامية وفلسفية وسياسية قديمة، كما حضرت وبقوة مواقف ومذاهب فلسفية أوربية معاصرة. وعبر هذا الاستحضار المزدوج أسهم كل من المفكر المغربي محمد عابد الجابري (1936-2010م)، والمفكر السوداني أبو القاسم حاج حمد (1941-2004م) في بحث موضوع العقلانية، وموضع العقل في الفكر وفي الواقع الراهن. إيمانا منهما بأن تغيير الواقع لا بد أن يمر وبالضرورة بتغيير الرؤية التي تحكمنا تجاه العالم الذي نعيش فيه. غير أن خوضهما في نفس الإشكال لا يفيد اقتناعهما بنفس الجواب، مما دفعنا إلى السؤال: عن أية عقلانية يتحدث الرجلان؟ وكيف عالج كل واحد منهما مسألة العقلانية في علاقتها التراث والعلمانية والحداثة؟

image_print
0 0 vote
Article Rating
الوسوم: , , ,
باحث مغربي، يعمل حالياً أستاذاً للفلسفة والفكر بكلية أصول الدين، بجامعة عبد المالك السعدي، بالمغرب، رئيس قسم الدراسات الحضارية بمركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية، وعضو هيئة التدريس بالمعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية – بروكسيل (المنطق وعلم الاجتماع الديني)، ورئيس فريق البحث "علوم ومعارف" بكلية أصول الدين بتطوان. من مؤلفاته: كتاب "رسالة العلماء في الإسلام"، كتاب "المنطق عند الغزالي ومنهجه في التقريب والتشغيل"، "آليات التقريب التداولي وتشغيل المنطق في الفكر"، وله عشرات المقالات في مجلات علمية محكمة في المغرب وتونس والجزائر والعراق ولبنان وسلطنة عمان وروسيا وماليزيا وبريطانيا وغيرها.

مواد ذات صلة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x