القانون والقيم: جدلية البناء والحماية

من خلال نصِّ “القانون” لكلود فريدريك باستيا

الملخّص

تتناول هذه الدراسة جدلية القانون والقيم بين الحماية والبناء، بمعنى هل القانون يبني القيم أم يحميها؟ وكيف يمكنه أن يقوم بهذا البناء أو يُسهم في تلك الحماية؟ هل من خلال الزجر والعقاب؟ أم من خلال الأخلاق والقيم؟ وهل يمكن للقانون أن يكون “مهمازًا للأطماع، بدل أن يكون كابحًا لها”، و”مصدرًا للشر بدل أن يكون مصدرًا للخير”، و”مكرسًا للظلم، بدل أن يكون ناشرًا للعدل؟”، وكيف يكون ذلك؟ ومتى يكون؟

وقد قسمتُ هذه الدراسة إلى فقراتٍ ثلاث:

خصَّصتُ الأولى منها لبسط القول عن مفهوم “القانون” في نصِّ فريدريك باستيا، وبيان أيهما أكثر تأثيرًا وحسمًا في صياغة “القانون”، هل هو الأثر الاجتماعي الذي ينتجه في المجتمع؟ أم مجرَّد التقنيات الشكليَّة التي يخضع لها؟

أما الثانية، فقدَّمت فيها إلماعةً عن علاقة القيم بالقانون، هل هي علاقة حمائية؟ أم علاقة بنائية؟ وما دور قيمة الحرية الفردية المقرونة بالمسؤولية، وقيمة الكرامة الإنسانية، وقيمة العدالة في إرساء دعائم هذه الحماية وهذا البناء في المجتمع؟ 

          أما الثالثة، فتناولتُ فيها – على سبيل الختام – القيمَ والقانون في الواقع الاجتماعي السياسي العربي، وذلك من خلال أمثلة واقعيَّة مجتمعيَّة معيشة ومشاهَدة.

image_print
الوسوم: , , ,
باحث مغربي في قضايا الفكر الإسلامي المعاصر، حصل على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية جامعة محمد الخامس بالرباط، يعمل حالياً أستاذا باحثاً بالمعهد العالي للقضاء، وهو محاضر ومشارك في العديد من الندوات الدولية والوطنية بالجامعات المغربية وله مقالات ودراسات محكمة في مجلات ورقية ومواقع إلكترونية.

مواد ذات صلة