النّظرية السوسيولوجية والنظرية الاجتماعية والفلسفة الاجتماعية:

رسم لخارطة نقدية[1]

تأليف: إيمانويل رونو*

ترجمة : سامي الرياحي

 

الملخص:

إن الغرض من هذه المقالة هو دراسة مختلف المعاني الممكنة لمفهوم النّظرية الاجتماعية فضلًا عن دراسة مختلف الحجج المؤيدة والمعارضة لها في علم الاجتماع والفلسفة.

يعرض القسم الأول تعريفًا عامًا للنظرية الاجتماعية من خلال التساؤل عن نوع النشاط النّظري الذي تدلّ عليه. ويحلل القسم الثاني مختلف العلاقات الممكنة بين النظرية الاجتماعية والنظرية السوسيولوجية من خلال التمييز بين النظرية المتأصلة (Théorie Ancrée La) ونظرية المدى المتوسط والنظرية العامّة. ويتناول القسم الثالث مختلف العلاقات الممكنة بين النّظرية الاجتماعية والفلسفة الاجتماعية والأنطولوجيا الاجتماعية وإبستومولوجيا العلوم الاجتماعية.

وهكذا فإن الخارطة المعروضة بالغة الأهمية من جهة معالجتها لنقاط قوة مختلف المواقف المدروسة وضعفها، وهي تؤدّي إلى الدفاع عن مفهوم أدورنو للنظرية الاجتماعية.

للاطلاع على الترجمة كاملة المرجو الضغط هنا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  المطبعة الجامعية بفرنسا، مجلة علم الاجتماع/ 2018، العدد 1، الجزء التاسع، ص 43 ـ59.

* أستاذ الفلسفة، جامعة باريس نانتير (Paris Nanterre)، مخبر صوفيا بول (Sophiapol) جامعة باريس نانتير، قسم الفلسفة، 200 شارع الجمهورية، 92001، نانتير سيديكس، فرنسا. emmanuel.renault@wanadoo.fr.

image_print
الوسوم: , , ,
باحث تونسي يعمل أستاذا للحضارة الحديثة ( المعهد التحضيري للدراسات الأدبية والعلوم الإنسانية بتونس)، مبرز وحائز على الدكتوراه في الحضارة العربية الإسلامية ، له عدد من المقالات وترجم أخرى حول الفكر الفقهي الإسلامي وظاهرة الإسلام السياسي؛ منها: الجسد والإسلام بين الفقه والبيان( بحث محكم منشور في موقع مؤمنون بلا حدود ، مارس 2016) من روافد الإسلام السياسي في تونس: الطاهر بن عاشور وردّه على علي عبد الرازق ( كتاب جماعي حول الإسلام السياسي في تونس، جامعة منوبة).

مواد ذات صلة

أضف تعليقك

avatar