خمسة مفاهيم للدين[1]

تأليف: ليندا وودهِد[2]

ترجمة: طارق عثمان

الملخَّص

في مواجهة السِّجال المتواصل حول صلاحية مفهوم “الدين” وتعريفه، تحاجج هذه الدراسة عن أنه من الضروري للعلوم الاجتماعية أن تغدو أكثر نقدًا لذاتها فيما يخص استعمالاتها المتنوِّعة – والمتغيِّرة – لمصطلح الدين. وكما توضِّح الدراسة، فإن ثمة استخدامات ثلاثة للمصطلح مهيمنة حاليًا على حقل الدراسة الاجتماعية للدين: الدين كاعتقاد/كمعنى، والدين كهوية، والدين كعلاقات اجتماعية. وفي المقابل، كانت بعض الاستخدامات مهيمنةً فيما سبق لكنها في انحسارٍ حاليًا، ومن ضمنها: المقاربات الماركسية للدين كأيديولوجيا، والمقاربات البارسونيَّة (نسبة لتالكوت بارسونز) للدين كمعايير وقيم. وثمة أيضًا استخدامات جديدة لا تزال في طور النشأة، ومن ضمنها: الدين “المادي”، والدين كخطاب، والدين كممارسة. وبجمع هذه الاستعمالات معًا، تطرح الدراسة تصنيفًا يتألَّف من خمسة استعمالات رئيسة لمصطلح الدين، وتنظر في صلاحية كل منها، وتبرز الجوانب التي لا يزال فيها انسداد في المقام الأول، وتشير إلى ما يخص العلاقات “فوق-الاجتماعية” أو الـ “ميتا-اجتماعية” مع الكائنات والقوى غير البشرية أو شبه البشرية.


[1]  Woodhead, Linda. (2011). Five concepts of religion.  International Review of Sociology. Vol. 21, No. 1: 121-143.

[2]  أستاذة سوسيولوجيا الدين، جامعة لانكستر، المملكة المتحدة.

image_print
الوسوم: , , ,
باحث ومترجم مصري، ينصب اهتمامه على الفلسفة المعاصرة والعلوم الاجتماعية، خاصة علم النفس. له عدد من الدراسات والترجمات العلمية المنشورة. من ترجماته "حاوي الثورة المصرية" لوالتر أرمبرست، و"ما هي الشريعة؟" لوائل حلاق.

مواد ذات صلة

أضف تعليقك

avatar