فقه المواطنة: ضوابط التأسيس والتباسات التنزيل

الملخَّص:

من جملة القضايا التي اقتحمت مجالنا الإسلامي، وأضحت موضوعًا مثيرًا للجدل إما مدحًا أو قدحًا: قضية المواطنة، باعتبارها تجربة إنسانية رائدة تمكَّنت بواسطتها المجتمعات المتقدِّمة حضاريًّا من تدبير الاختلاف، وتحقيق التعايش السلمي بين مختلف الانتماءات، وحفظ الحقوق وأداء الواجبات المتبادلة لكل الفئات الاجتماعية والعرقية والدينية المتساكنة تحت سقف فضاء واحد ومشترك. وكذا بناء أمنها واستقرارها السياسي والاجتماعي وتحقيق رخائها الاقتصادي.

وفي المقابل، تعيش المجتمعات الإسلامية على نوستالجيا نموذج مجتمع المدينة برئاسة النبي صلى الله عليه وسلم، الذي قدَّم في زمنه أنموذجًا لمجتمع التعاقد والتعدُّد على أساس الاشتراك في حقوق المواطنة وواجباتها، لكن دون القدرة على إعادة إنتاج هذه التجربة التاريخية أو استلهام نموذج المواطنة الحديثة والمعاصرة والتكيُّف مع المستجدات الراهنة في الحياة الإنسانية عامةً وحياة المجتمعات الإسلامية خاصةً. مما يستدعي ضرورة تأسيس فقه جديد للمواطنة في الخطاب والممارسة العربيَّيْن والإسلاميَّيْن، بعيدًا عن المقولات الاستردادية التي تثني على ماضي السلف غثه وسمينه، وفي منأى أيضًا عن المقولات “الترديدية” الوافدة التي تقدح في كل ما هو أصيل وتمدح كل ما هو دخيل!


image_print
0 0 vote
Article Rating
الوسوم: , , ,
باحث مغربي في قضايا الفكر الإسلامي المعاصر، حصل على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية جامعة محمد الخامس بالرباط، يعمل حالياً أستاذا باحثاً بالمعهد العالي للقضاء، وهو محاضر ومشارك في العديد من الندوات الدولية والوطنية بالجامعات المغربية وله مقالات ودراسات محكمة في مجلات ورقية ومواقع إلكترونية.

مواد ذات صلة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x