يقول دانيالز محدّدًا الهدف من هذا المُؤَلَّف بأنه مساهمة في: «إنتاج أنثروبولوجيا تتجاوز الثنائيّة المغلوطة عن الإسلام بوصفه تقليدًا خطابيًّا أو أطرًا تأويليّة / متجسّدة متعدّدة».

إن دراسة منتجات الشريعة تطرح العديد من الأسئلة على أنثروبولوجيا الإسلام. فهل يجب أن نفهم هذه المنتجات على أنّها جزء من «تقليد خطابي» إسلامي يربط نفسه بالنّصوص المؤسّسة، أم بوصفها خطابات وضرورات مستجدّة يجب فهمها حصرًا من خلال تأويلات محاورينا ومدى معارفهم؟ كيف ينبغي أن نقارب ارتباط منتجات الشريعة هذه مع مفاهيم مغايرة وكيف يمكننا مقاربة تجسّدها في الممارسة؟ وكيف تتّصل هذه المنتجات بالحداثة والعلمانيّة والإسلام السياسي؟ إنّ الطريقة التي يساعدنا بها هذا الكتاب في الإجابة عن هذه الأسئلة، لتفتح مسلكًا جديدًا أمام أنثروبولوجيا الإسلام.

image_print

أضف تعليقك

avatar