يقدّم أسامة غاوجي في هذه المقالة -المقتبسة من مقدمة كتاب «مغامرة الإسلام»- سيرة مارشال هودجسون الشخصية، ومصادر فكره وهواجسه التي صحبته إلى قبره.

لم يشهد مجال معرفي ما في عالمنا العربي من رفضٍ ونفيٍ ومعارضةٍ ونقدٍ، أكثر وأشد مما حصل مع الأنثروبولوجيا. إلى اليوم ما زالت الجامعات العربية تفتقر إلى قسمٍ أو شعبةٍ...

شكّل انتقادُ المصادر هدفًا أساسيًّا للمستشرقين المشتغلين في حقل الدراسات الإسلامية، ومن ثمَّ فهو يسعى، إن لم يدع السعي، إلى تطبيق آليات انتقاد الإنجيل على تلك المصادر.