النعي والتنبؤ: منظور اجتماعي حول مستقبل الدين[1]

جاكو بايرز[2]

ترجمة: محمد الطبال

الملخّص:

إن الدين ظاهرة اجتماعية، ولهذا، سوف يستمر في الوجود طالما أن الإنسان موجود. وتفحص المقالة هذا القياس، من خلال تحليل نظريتين اجتماعيتين في القرن التاسع عشر حول مستقبل الدين.

فبيبر لم يكن إيجابيًّا فيما يتعلق بمستقبل الدين، وتوقع أن ينتهي الدين على أيدي العقلانية والتحديث. ونفس الأمر تنبأ به دوركهايم؛ حيث أكَّد على تدهوره لنفس الأسباب، لكنه لن يزول بشكل نهائي، سوف يختفي من المجال العام ويصبح مسألة خاصة، ويمكن أن يتزايد، وعليه فلقد أصبحت هذه النظريات مؤطرة لجميع النظريات اللاحقة والمرتبطة بالدين والعلمنة؛ حيث إن بيرغر ولوكمان وغيرهم اتبعوا نفسَ الرؤية.

فلقد كان من الضروري إجراءُ تقييم جديد للوضع الحالي الذي يتَّسم بتأثير العلمنة على الدين. ففي الوقت الراهن، أصبح ينظر إلى الدين على أنه نابض بالحياة وفعال؛ حيث هناك أسباب لعدم نهاية الدين، أو كونه أصبح غيرَ مرئيٍّ كما كان متوقعًا.

وتبحث هذه المقالة في بعض الخصائص الرئيسة للمجتمع الحالي من أجل تحديد طبيعة الدين في المستقبل، وتدرس دور التعددية، والفردانية، وتأثير الشك، وبالتالي فالنتيجة بالنسبة لمستقبل الدين أضحت بين خطابَيِ الاستمرارية والانقطاع.


الهوامش:ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] هذا امتداد لورقة تمَّ تقديمها في المؤتمر السنوي لـ EASR، المؤتمر الخاص IAHR، جامعة Södertörn، ستوكهولم، في 23-26 أغسطس 2012.

[2] قسم علوم الدين وعلم النفس، جامعة بريتوريا.

image_print
الوسوم: , ,
باحث ومترجم مغربي، له دراسات ومقالات منشورة.

مواد ذات صلة

أضف تعليقك

avatar